ألمانيا.. نظر دعوى سوري ضد فيسبوك بسبب سيلفي مع ميركل

العربية نت 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

بدأ القضاء الألماني النظر في دعوى لاجئ سوري ضد فيسبوك، يحاول فيها إرغام شبكة التواصل الاجتماعي على حذف جميع المحتوى، الذي يستخدم صورة قديمة التقطها مع المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، على نحو مسيء، وحظر استخدامها فيما بعد.

والتقط اللاجئ السوري، أنس معضماني، صورة سيلفي في 2015 مع المستشارة الألمانية خارج إحدى مخيمات اللاجئين في برلين، وهي الصورة التي أسيئ استخدامها فيما بعد من قبل بعض الحسابات على فيسبوك.

ونشرت بعض الحسابات الصورة مع محتوى يسيء إلى اللاجئ السوري على فيسبوك، حيث استخدمت للإشارة إلى معضماني على أنه متورط في أحداث عنف أو أحداث إرهابية، فمرة استخدمت للإشارة إليه كأحد المتورطين في تفجير مطار بروكسل في مارس 2016، ومرة أخرى كمسؤول عن إضرام نار في رجل مشرد في محطة لمترو الأنفاق ببرلين.

ورفضت فيسبوك حظر استخدام الصورة بشكل كامل على شبكتها الاجتماعية، حيث تعاونت فقط في حذف مشاركتين تضمنتا الصورة بشكل يسيء إلى معضماني بعد أن تم الإبلاغ عنهما من قبل محامي اللاجئ السوري.

وعللت الشبكة رفضها، وذلك في تصريح على لسان متحدث رسمي لها، بأنها لا تستطيع بسهولة حظر جميع المحتوى المتعلق بالصورة، وأنها مستعدة لمناقشة ومراجعة كل حالة يتم الإبلاغ عنها من قبل معضماني على حدة.

ورد شان جو جون، محامي معضماني، في تصريح أبرزته وكالة الأنباء الفرنسية، أن موكله سيظل ضحية للمشاركات المسيئة وغير الصحيحة التي تستخدم الصورة على فيسبوك إلى أن تستخدم الشبكة الاجتماعية خوارزمة لمنع هذه الصورة من الظهور مجددا.

وأضاف أن معضماني لا يزال يظهر في بعض الأخبار الكاذبة التي تستخدم الصور على عدد من الحسابات على فيسبوك، وهي الأخبار التي تُظهره كإرهابي. ومن جانبه قال معضماني عن سبب القضية "بعض الأشخاص يحاولون الإضرار بسمعة اللاجئين مثلي، ويستخدمون فيسبوك لنشر الكراهية ضدنا وعلينا وقف ذلك".

وبدأت محكمة مدينة فورتسبورغ الألمانية الواقعة بولاية بافاريا النظر في القضية الاثنين، في أولى جلساتها، وهي واحدة من أبرز القضايا التي تقام ضد فيسبوك في ألمانيا، والتي تشهد خلال الفترة الأخيرة تحركات لسن تشريع يجبر فيسبوك على حذف أي مشاركة تعد بمثابة "خطاب كراهية" من صفحاته خلال 24 ساعة وإلا تعرض لغرامات.

يذكر أن فيسبوك تبذل جهودا في الفترة الأخيرة لمواجهة الأخبار الكاذبة والمحتوى المسيء على شبكتها الاجتماعية، حيث أطلقت الشهر الماضي مبادرة لمعالجة تلك النوعية من الأخبار في ألمانيا، وذلك مع اقتراب الانتخابات البرلمانية في البلاد والمقرر لها سبتمبر المقبل، كما أطلقت اليوم مبادرة شبيهة في فرنسا مع اقتراب الانتخابات الرئاسية هناك.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق