إدانات شديدة للقانون الاستيطاني الجديد

العربية نت 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

دان الأردن بشدة قرار الكنيست الإسرائيلي الذي يشرعن مصادرة الأراضي الفلسطينية في الضفة الغربية للتوسع بإقامة الوحدات الاستيطانية.

وقال وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة، محمد المومني، إن ما تقوم به إسرائيل من مصادرة للأراضي الفلسطينية مخالف للشرعية الدولية وقرارات الأمم المتحدة والقانون الدولي، وإن الحكومة الإسرائيلية، باعتبارها القوة القائمة بالاحتلال، مطالبة بالمحافظة على الوضع القائم وعدم السماح بإقامة الوحدات الاستيطانية والاستيلاء على المزيد من الأراضي الفلسطينية.

كما ذكر المومني أن هذه الخطوة الاستفزازية الإسرائيلية من شأنها القضاء على أي أمل بحل الدولتين وإحلال السلام في المنطقة، فضلاً عن تأجيج مشاعر المسلمين، وجرّ المنطقة لمزيد من العنف والتطرف، مشيراً إلى أن الاستيطان ينم عن عقلية لا تقبل السلام ولا تؤمن به.

ولفت إلى قرار مجلس الأمن الأخير رقم 2334 الصادر في أواخر كانون الأول/ديسمبر 2016، والذي يشير بوضوح إلى تنامي عزلة إسرائيل الدولية بسبب نشاطاتها الاستيطانية الاستفزازية المقوّضة للسلام والتي تنتهك حق الشعب الفلسطيني بإقامة دولته على كامل ترابه الوطني وعاصمتها القدس.

من جانبه، أدان الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط،، قرار الكنيست الإسرائيلي، مؤكداً أن هذا القانون يعكس النوايا الحقيقية لحكومة إسرائيل ويجسد موقفها المُعادي للسلام والخارج عن القانون.

وقالت الجامعة العربية في بيان، الثلاثاء، إن أبو الغيط شدد على أن القانون المُشار إليه ليس سوى غطاء لسِرقة الأراضي والاستيلاء على الممتلكات الخاصة للفلسطينيين، لافتاً إلى أنه يُعد حلقة في سلسلة متواصلة من السياسات الإسرائيلية التي ترمي إلى تدمير أية إمكانية لتطبيق حل الدولتين وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة.

كذلك أوضح البيان أن الإرادة الدولية الجماعية قد عبرت عن موقفها الرافض لهذه السياسات سواء من خلال القرار 2334 الصادر عن مجلس الأمن والذي يُدين الاستيطان الإسرائيلي ويعتبره عقبة في طريق السلام، أو عبر مؤتمر باريس الذي عُقد الشهر الماضي والذي أشار بيانه الختامي إلى عدم الاعتراف بأية تغييرات تُجريها إسرائيل على الأرض استباقاً للتسوية النهائية والتفافاً عليها.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق