كم كلف التدخل الروسي في سوريا؟

فرانس 24 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
في صحف اليوم: اختراق قراصنة تابعين لتنظيم "الدولة الإسلامية" مواقع إلكترونية تابعة لوزارة الصحة البريطانية. هل يكون فعلا الرئيس السوري بشار الأسد هو الحل بدل تنظيم "الدولة الإسلامية" بعد كل الفظائع التي ارتكبها نظامه؟ تتساءل افتتاحية صحيفة ذي غارديان البريطانية، وكم كلف التدخل الروسي في سوريا؟ في الصحف كذلك اليمن يسحب موافقته على تنفيذ الجيش الأمريكي عمليات قتالية على أراضيه، وتطورات الحملة الانتخابية في فرنسا.
البداية بتقرير من صحيفة ذي إندبندنت، حول اختراق قراصنة تابعين لتنظيم "الدولة الإسلامية " مواقع إلكترونية تابعة لوزارة الصحة في بريطانيا، ونشرهم صورا فظيعة لما يجري في سوريا على هذه المواقع. ويقول كاتب التقرير وهو كيم سينغوبتا إن المجموعة التي شنت الهجوم موجودة في شمال أفريقيا، قالت إن فعلها هو بمثابة انتقام لاعتداءات الغرب في منطقة الشرق الأوسط. هذا الاختراق يعد الأول الذي يطال مواقع تابعة للخدمات الصحية في بريطانيا ويوضح حسب الكاتب مدى هشاشة هذه المواقع أمام الهجمات الإلكترونية.  

 

في سوريا نشرت منظمة العفو الدولية يوم أمس تقريرا يفيد أن عشرات آلاف السجناء قد أعدموا في سجن تابع للحكومة السورية بالقرب من العاصمة دمشق. وذلك خلال فترة تمتد من العام ألفين وأحد عشر إلى العام ألفين وخمسة عشر. الصحف تثير هذا التقرير. صحيفة ذي غارديان تقول في الافتتاحية إن استبداد نظام بشار الأسد يخرج إلى الضوء سنة بعد سنة وشهرا بعد شهر. وتعطي الصحيفة مثالا بعدد من التجاوزات التي ارتكبتها سلطات دمشق، كاستخدام التعذيب المنهجي ضد المعارضة واستهداف الأحياء السكنية والمستشفيات بالبراميل المتفجرة وغيرها من الأمثلة، وتقول الصحيفة إن شراسة النظام السوري ضد مواطنيه تفاجئ السوريين الذين يعتقدون كل مرة أنهم ذاقوا الأسوأ، وترى الصحيفة في نهاية هذه الافتتاحية أن نظام بشار الأسد لا يمكنه أن يكون البديل لتنظيم "الدولة الإسلامية" لأن وحشيته جزء كبير من المشكلة في سوريا. وتدعو الصحيفة إلى محاكمة عادلة في سوريا تنصف ضحايا نظام الأسد وتردع الحكام الطغاة في المستقبل.

 

كم كلف التدخل الروسي في سوريا؟ سؤال تجيب عنه مجلة ذي موسكو تايمز، وتقول إن روسيا قد أحرقت أطنانا من الأموال فقط لإرسال حاملة الطائرات الأميرال كوزينتسوف إلى سوريا، وتضيف المجلة أن أرقام وكالة الأنباء آر بي سي إن كانت صحيحة فإن الجيش الروسي قد انفق حوالي مئة وثمانية وستين مليون دولار لإرسال حاملة الطائرات الروسية إلى عرض المتوسط، ناهيك عن تكاليف الصيانة التي أنفقت من أموال الخزينة العامة، وتضيف الصحيفة أن حاملة الطائرات الروسية قد نفذت أربعمئة وعشرين طلعة جوية. مما كلف حوالي خمسة وعشرين مليون دولار. حسب ما تنقله ذي موسكو تايمز دائما عمن وكالة أر بي سي الروسية.  

 

إلى اليمن الذي سحب من الولايات المتحدة رخصة تنفيذ عمليات على أرضها لمحاربة المجموعات الإرهابية. الخبر تنشره صحيفة نيويورك تايمز نقلا عن مسؤولين أمريكيين وتقول الصحيفة إن قرار اليمن يأتي بعد غارة جوية لكوموندوس أمريكي الشهر الماضي أسفرت عن سقوط عدد من الضحايا المدنيين. وترى الصحيفة أن توقيف المهمات العسكرية الأمريكية في اليمن هو بمثابة فشل للرئيس دونالد ترامب الذي يسعى إلى اتباع نهج أكثر شراسة ضد المتشددين الإسلاميين. 

 

في السياسة الفرنسية، تتواصل ردود المرشح اليميني للانتخابات الرئاسية الفرنسية فرانسوا فيون على الصحف، كما تتواصل تسريبات أسبوعية لوكانار أونشينيه الساخرة حول فيون. الصحيفة تقول في عدد اليوم إن زوجة فيون تلقت مبالغ تقدر بخمسة وأربعين ألف يورو كتعويضات عن فصلها عن العمل. هذه التعويضات تلقتها بينلوب فيون على دفعتين في العام ألفين واثنين وألفين وثلاثة عشر.

 

وفرانسوا فيون يوجه رسالة للفرنسيين عبر صحيفة ويست فرانس يندد فيها بما سماه الحملة الإعلامية والسياسية العنيفة ضده. ويقول فيون إنه يتفهم الاضطراب الذي تسببت فيه الشكوك حوله وحول عائلته. ويضيف إن عمل زوجته وابنيه كان قانونيا، وأجور الجميع خضعت للضرائب على الدخل، ويقول إنه ليس لديه ما يخفيه على الفرنسيين. وأنه ماض في حملته الانتخابية ومواجهة التحديات الحقيقية التي تواجهها فرنسا وأهمها توحيد الفرنسيين والقيام بإصلاحات.

 

والصحف البريطانية تنشر صورا للرئيس السابق للولايات المتحدة باراك أوباما وهو في عطلة في جزر العذراء مع رجل الأعمال ريتشارد برينسون. أوباما يمارس رياضة التزلج على الماء في وقت تواجه فيه الولايات المتحدة مراسم دونالد ترامب المثيرة للجدل.  تكتب صحيفة ذي إندبندنت

إعداد محجوبة كرم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق