هل تلوح بوادر حرب على غزة؟

العربية نت 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

بعد ظهر الاثنين، شنت إسرائيل غارات متكررة، براً وبحراً وجواً، على مواقع لحركة حماس ومواقع أخرى في غزة، بحجة إطلاق صاروخ من القطاع سقط على منطقة مفتوحة في عسقلان.

إحدى المجموعات المسلحة في غزة هي من تبنى إطلاق الصاروخ، ولكن إسرائيل لم توقف القصف على مواقع لحركة حماس.

وفي ذلك، كتب أشهر المحللين الإسرائيليين، رون بن يشاي، أن حماس تحافظ على اتفاق التهدئة المبرم بعد حرب غزة الأخيرة، قبل أكثر من عامين، إلا أن جيش الاحتلال، وفق تحليل بن يشاي، أراد إرسال رسالة لحماس التي تحفر الأنفاق وتستمر في استعداداتها العسكرية، على ما جاء في المقال المنشور في صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية.

آثار دمار جراء إحدى الحروب على غزة

لم ترد حماس على القصف الإسرائيلي عسكرياً، إلا أنها ردت الأربعاء بفيديو من الحركة يحمل إسرائيل المسؤولية عن أي تصعيد بعد قصفها مواقع استراتيجية للحركة.

الفيديو يتوجه باللغة العبرية إلى إسرائيل قائلاً "سدد الهدف وأصب مركز وزارة الأمن في تل أبيب، ويقول مهما كانت وحدتك العسكرية ستتمنى الحياة لأنك قمت بخطأ عندما أصبت مركز القيادة". ويظهر الفيديو الأراضي المحتلة عام 48 مغطاة بأعلام فلسطين.

قصف من مدفعية الجيش الإسرائيلي على غزة - أرشيفية

وجاء في الفيديو "لقد قتلتم أبناء شعبي وسأنتقم. عندما تصل غزة ستصل إلى موتك".

وتحدث الإعلام العبري أن حركة حماس بنت في السنوات الأخيرة قوة عسكرية غير مسبوقة، وحفرت الأنفاق إلى داخل المستوطنات الإسرائيلية.

وقال وزير الإسكان الإسرائيلي، يوئاف غالانط، وهو جنرال متقاعد، إنه يرى أن المواجهة القريبة مع حماس ستكون خلال شهرين.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق