بطولة إسبانيا: الاهتمام منصب على معركة "يوروبا ليج" بانتظار الـ"كلاسيكو"

بطولة إسبانيا: الاهتمام منصب على معركة "يوروبا ليج" بانتظار الـ"كلاسيكو"
بطولة إسبانيا: الاهتمام منصب على معركة "يوروبا ليج" بانتظار الـ"كلاسيكو"

سيكون الاهتمام منصبا في اسبانيا خلال اليومين المقبلين على معركة المشاركة في مسابقة "يوروبا ليغ" الموسم المقبل، وذلك في انتظار القمة التقليدية المرتقبة الأحد، أي مواجهة الـ"كلاسيكو" بين برشلونة المتوج بطلا وغريمه ريال مدريد الذي يحتفل بتأهله الى نهائي دوري الأبطال للعام الثالث تواليا.

وبعدما حسمت المقاعد الثلاثة الأولى المؤهلة الى دوري أبطال أوروبا لصالح برشلونة البطل واتلتيكو مدريد وريال مدريد، سيكون فالنسيا الرابع بحاجة الى نقطة فقط من مباراته الصعبة السبت ضد مضيفه فياريال السادس من أجل ضمان البطاقة الرابعة.

ويتقدم فريق "الخفافيش" بفارق 8 نقاط على ريال بيتيس الخامس قبل ثلاث مراحل على انتهاء الموسم، ونقطة التعادل ستكون كافية له حتى في حال فوز النادي الاندلسي في لقائه السبت في الباسك ضد اتلتيك بلباو، وذلك بسبب فارق المواجهتين المباشرتين بينهما إذ فاز فالنسيا ذهابا 6-3 وايابا 2-صفر.

وفي ظل صعوبة منافسة فالنسيا على البطاقة الرابعة الأخيرة الى دوري الأبطال، سيكتفي ريال بيتيس بنجاح العودة الى مسابقة "يوروبا ليغ" للمرة الأولى منذ موسم 2013-2014 حين وصل الى ثمن النهائي وخرج على يد مواطنه اشبيلية.

وضمن بيتيس المشاركة في المسابقة القارية الثانية من حيث الأهمية بغض النظر عن نتائجه في مبارياته الثلاث الأخيرة، فيما لا يزال الصراع مفتوحا على البطاقتين الأخريين، علما بأن احراز برشلونة للقب مسابقة الكأس منح صاحب المركز السابع في الدوري بطاقة التأهل الى الدور التمهيدي الثاني لـ"يوروبا ليغ".

وهذا الأمر فتح الباب أمام اشبيلية، وصيف برشلونة في نهائي الكأس، لمحاولة انقاذ موسمه والتأهل الى المسابقة التي يحمل رقمها القياسي بعدد الألقاب (5 وآخرها ثلاثة على التوالي بين 2014 و2016).

ويحتل اشبيلية حاليا المركز الثامن بفارق نقطة عن خيتافي السابع الذي خاض مباراة أكثر من النادي الأندلسي، فيما يحتل فياريال المركز السادس بفارق مريح يبلغ 6 نقاط عن اشبيلية الذي يتقدم بفارق المواجهتين المباشرتين عن جيرونا التاسع.

ويأمل اشبيلية الذي يفتتح المرحلة السادسة والثلاثين الجمعة على أرضه ضد ريال سوسييداد الذي يتخلف عنه في المركز العاشر بفارق نقطتين فقط، أن يأمل في هذه الفترة المصيرية من الموسم أن تحدث اقالة مدربه الإيطالي فينتشنزو مونتيلا الصدمة المعنوية المناسبة في المباريات الأربع المتبقية له.

وقررت ادارة النادي الأندلسي السبت اقالة مونتيلا بعد اربعة اشهر فقط من تعيينه، وأوكل المهمة الى خواكين كاباروس الذي سبق له الاشراف على النادي بين 2000 و2005.

وكتب النادي الاندلسي في بيان "اتخذ النادي هذا القرار بسبب سلسلة النتائج السيئة للفريق الذي لم يفز منذ 13 مارس".

وجاء خسارة المرحلة السابقة أمام ليفانتي (1-2)، وهي الرابعة له في آخر سبع مباريات، بعد اسبوع من الهزيمة المذلة امام برشلونة صفر-5 في نهائي مسابقة الكأس.

وكان مونتيلا (43 عاما) قد عين في نهاية ديسمبر بدلا من الارجنتيني ادواردو بيريتسو.

وتحت اشراف الايطالي، اقصى اشبيلية مانشستر يونايتد الانكليزي من ثمن نهائي دوري ابطال اوروبا (0-0 و2-1)، وبلغ ربع النهائي للمرة الاولى منذ 1958، لكنه اقصي لاحقا امام بايرن ميونيخ الالماني (1-2 و0-0).

وفي 28 مباراة، فاز مونتيلا مع اشبيلية 11 مرة وتعادل 7 مرات وخسر في 10.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق تحرر 846 مخالفة لدراجات نارية على مستوى الجمهورية
التالى الجمعية العمومية للزمالك توافق على ندب مستشار تحقيق