أخبار عاجلة

العراق: فرنسية تنفي تبنيها لأيديولوجية تنظيم "الدولة الإسلامية" خلال إعادة محاكمتها

عقدت الأربعاء في العراق بعد ما قررت محكمة التمييز إعادة دراسة الملف، الجلسة الأولى من محاكمة جديدة للفرنسية ميلينا بوغدير بتهمة "الإرهاب" وتبني أيديولوجية تنظيم "الدولة الإسلامية" بمرافقة زوجها. وقررت المحكمة عقد الجلسة الثانية في 3 حزيران/يونيو المقبل. ويذكر أن محاكم بغداد قضت منذ بداية العام الحالي، على أكثر من 300 من الجهاديين الأجانب بالإعدام أو السجن مدى الحياة.

دافعت الفرنسية ميلينا بوغدير التي تحاكم بتهمة "الإرهاب" في العراق، عن نفسها الأربعاء، نافية تبنيها لأيديولوجية تنظيم "الدولة الإسلامية"، خلال اليوم الأول من محاكمتها، بحسب إفادات صحافي من وكالة الأنباء الفرنسية (فرانس برس). وتواجه بوغدير (27 عاما) وهي أم لأربعة أطفال، عقوبة الإعدام لانتمائها إلى تنظيم "إرهابي".

وكانت الفرنسية التي اعتقلت في شباط/فبراير 2017 في مدينة الموصل بشمال العراق، قد حكمت بالسجن سبعة أشهر لدخولها العراق بطريقة "غير شرعية"، وكان يفترض أن ترحل إلى فرنسا. لكن محكمة التمييز العراقية أعادت دراسة الملف، واعتبرت أن الأمر "لم يكن دخولا غير شرعي بسيط، لأنها كانت تعلم أن زوجها سينضم إلى تنظيم "الدولة الإسلامية، وتبعته "رغم علمها بذلك"، بحسب مصدر قضائي.

وفي اليوم الأول من المحاكمة الجديدة يوم الأربعاء، سألها رئيس المحكمة أين كان زوجها، فأجابت "في أحد الأيام، ذهب لإحضار الماء واختفى، لا أعرف شيئا عنه". وعندما سُئلت ما إذا كانت تؤمن بأيديولوجية تنظيم "الدولة الإسلامية"، قالت بوغدير "لا على الإطلاق، وهذا حال الكثير من النساء مع أزواجهن لكن لا يؤمن بأفكار داعش".

عرض عليها رئيس المحكمة سلسلة صور، طالبا منها التعرف على أشخاص مختلفين، وهي تظهر في إحداها. وقال القاضي "تبدين مرتاحة للغاية بالنسبة إلى أنك أجبرت على المجيء إلى العراق لأن زوجك كان يهدد بأخذ أطفالك". فردت بوغدير بالقول "كنت في المنزل، وزوجي هو من التقط الصورة. أريد أن أجتمع بأولادي الذين تم إرسالهم إلى فرنسا". وكان أبعد ثلاثة من أطفال بوغدير إلى فرنسا في كانون الأول/ديسمبر الماضي.

وقررت المحكمة عقد جلسة ثانية في الثالث من حزيران/يونيو المقبل، بناء على طلب محام جديد للفرنسية، وهو عراقي اختارته العائلة.

وفي 17 نيسان/أبريل الحالي، أصدرت المحكمة الجنائية العراقية حكما بالسجن المؤبد بحق الجهادية الفرنسية جميلة بوطوطعو بعد إدانتها بالانتماء إلى تنظيم "الدولة الإسلامية"، خلال محاكمة جرت في بغداد حيث ادعت بأن زوجها خدعها.

وحكمت محاكم بغداد منذ بداية العام الحالي، على أكثر من 300 من الجهاديين الأجانب بالإعدام أو السجن مدى الحياة، بحسب ما ذكر مصدر قضائي.

 

فرانس24/ أ ف ب

نشرت في : 03/05/2018

  • فرنسا

    باريس تعتزم "التدخل" في حال صدرت أحكام بالإعدام في حق جهاديين فرنسيين في سوريا والعراق

    للمزيد

  • العراق

    القضاء العراقي يحكم بالإعدام شنقا على جهادية ألمانية من أصل مغربي

    للمزيد

  • فرنسا

    هل دور النساء في الحركات الجهادية أقل أهمية من الرجال؟

    للمزيد

كل الأخبار

ترامب سدّد لمحاميه مبلغ الـ130 ألف دولار الذي قبضته الممثلة الاباحية

للمزيد

قصر القضاء في الرصافة

إرهاب

العراق: فرنسية تنفي تبنيها لأيديولوجية تنظيم "الدولة الإسلامية" خلال إعادة محاكمتها

للمزيد

غيريرو يمثل أمام محكمة التحكيم الرياضي لالغاء عقوبة الايقاف

للمزيد

ماكرون يزور كاليدونيا الجديدة قبل الاستفتاء على الاستقلال

للمزيد

كل الأخبار

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق ورد الأن: انباء عن انشقاق العميد عبدالله ضبعان عن الحوثيين ووصولة عدن
التالى برلين لأنقرة: تطبيع العلاقات مع الاتحاد الأوروبي مرهون بإطلاق سراح السجناء الألمان